دكتور مصطفى محمود

الله هو المحبوب وحده على وجه الأصالة وما نحب فى الآخرين إلا تجلياته وأنواره فجمال الوجوه من نوره وحنان القلوب من حنانه فنحن لا نملك من أنفسنا شيئاً إلا بقدر ما يخلع علينا سيدنا ومولانا من أنواره وأسمائه

Saturday, April 26, 2008

شيئا سايبقى بيننا




استيقظت صباحا على صوت المنبة فى ميعادى المعتاد كى ابدأ يوما جديدا ولكنى شعرت ببعض الكسل وحدثت نفسى

وانا مابين النوم

والافاقة بأن أتأخرعن ميعادى نصف ساعة فاتركت المنبة يرن مرة تلو الاخرى حتى أفقت ورفعت رأسى من على وسادتى وبالفعل نزلت من على السرير ووجدت امى جالسة فى الصالة والنوم يغلبها فقلت لها


قومى ياماما نامى....


قالت لى: حاضر يا حبيبتى هعملك الاول السندوتش والشاى وبعدين أدخل انام


وهى لاتستطيع حتى أن تنظر لى وهى تتحدث من كثرة غلبة النوم عليها


ووجدت نفسى افكر فى النصف ساعة التى استحللتها لنفسى وشعورى بأنها اجمل نصف ساعة ممكن أن تمر عليا


أنتبانى شعور بأنى أنانية وهذا الذى أسمع عنة قد وجدتة فى نفسى أنانية الابناء فعلا انا كنت أنانية جدا ولذلك أعتذر لكى ياأمى


ما هذا الحنان يا أمى تسهرى وتأتى على نفسك كثيرا من أجلنا وما هذة الانانية التى استخلصتها لنفسى


مالى لااشعر بتعبك ألا قليلا جدا ومالى قاسية القلب عليكى هكذا


والله يا أمى أنى من غيرك مخلوق من عدم ومن غير وجودك لا يجود نكهة للحياة


فأنتى أحلى زهرة فى حياتى وأنتى أحلى صدر يضمنى وأنتى أحلى أبتسامة أراها فى الصباح


يارب جازى أمهاتنا عنا خير الجزاء وأجعلنا قرة أعين لهم



في كل يوم سوف أغرس وردة بيضاء
فوق جبينها
ليضيء قلب الأمهات
إن ماتت الدنيا حرام أن نقول
بأن نبع الحب مات
قد علمتني الصبر في سفر النوارس
علمتني العشق في دفء المدائن
علمتني أن تاج المرء في نبل الصفات
أن الشجاعة أن أقاوم شح نفسي‏
أن أقاوم خسة الغايات
بالأمس زارتني‏..‏وفوق وسادتي
تركت شريط الذكريات
كم قلت لي صبرا جميلا
إن ضوء الصبح آت
شاخت سنين العمر يا أمي
وقلبي حائر
مابين حلم لا يجيء‏
وطيف حب مات
وأفقت من نومي
دعوت الله أن يحمي
جميع الأمهات



شعر/فاروق جويدة

12 comments:

محمد صبحى said...

SOSO
بجد الأمهات دول ملايكة ماشيين ع الأرض

وياريت تعملى كده مع بنتك باذن الله

سلام

الشنكوتي الكبير said...

ربنا يحفظها ويبارك فيها

كل ام تسعد بتعبها لكي تريح ابنائها ولكن المشكله اننا ننسى ان من حقها كلمة شكر قبله على اليد
سؤال عن صحتها وعن اخبارها
فهي تحتاج الى من يسمع عن عالمها ايضا ويعطيها الوقت لتتكلم وتحكي وتفتح قلبها معه
كما تعودنا ان نصدع امهاتنا بحكايتنا واخبارنا ومشاكل العمل التي لا دخل لها فيها والتي لا تفهم معظمها لكنها تعطينا كمية من الأهتمام في السماع تغنينا عن ان تعي معنى الكلام
تجد المهندس يجلس يحاكي امه عن مشاكل الأجهزه والماكينه فيها بنز بيعلق وهو راح قالهم شيلوه ومسمعوش كلامه وهم مش بيفهموا زيه وانه طالع عينه تتنهد الأم وتهتم جدا به وتجدها في اليوم التاني تساله هم شالوا البزن يا ابني ولا ايه يستغرب بزن ايه يا ماما تقوله اللي في الشغل عندك وكان مزعلك امبارح يرد في ضحك البنز يا ماما البنز مش البزن ويسيبها ويمشي مع انها فعلا قلقانه على البزن يوه قصدي البنز علشان تطمن انه هو كمان مبسوط في شغله وعلى نفس المثال ستجد في كل علوم الحياه كل عالم بأمر يحكي لأمه ويشكي لها
وهي تسمع وتسهر وتعينه على دنياه
حفظ الله امهاتنا وبارك فيهم

ربنا يسعدك

سلاااااااااااااااااااااام

آلام وآمال said...

جميل جدا يا اسماء
بجد
رائع

اسكندراني اوي said...

اتعتقدي انك وحدك الانانيه
كلنا هذا الاناني الذي يحب ان يستريح فيما يعاني الاخرون
واه لو الاخرون دي امي

كم اشتقت اليها
اوي اوي اوي

وش بيبكييييييييييييي

Hannoda said...

لا ده مش أنانية بغيضةصدقيني و ده مش دفاع عنك

إنما فيه مناطق الانانية فيها حميده و مباحة و منطقية

الام يا سوسو هي حضن كبير لازم نفضل جواه.. بناخد منه لكنهمابيخلصش
يمكن الحياه تلهينا عن الاحساس بالعرفان و الشكر قيمة التضحية

لكن ده مش معناه انهم مش جوانا.. و الدليل اللي قلتيه

أما الانانية
فاذا طمعنا في حنان أكبرو أمان أعظم وحب أقوى إسمه أنانية يبقى نقو عنها أنانية منطقية

ربنا يخليهالك و يبارك في كل أمهاتنا و يحافظلنا على قلوبنا قادرة تدرك و تحس و تقدر و تحترم

alexandrany said...

soso
مش عارف ليه لما قريت البوست كنت عايز اعلق بتعليق ولما قريت التعليق بتاع هنودة افتكرت الاغنيه بتاعه فايزة احمد
"زمان تعبتي وسهرتي جنبي ليالي
ولسه برضه دلوقتي بتنعي الهم بدالي"
هي دي الام يا سوسو
مهما اتكلمنا عنها مش هنوفيها حبه خردله من اللي هي عملته
يا رب يخليكي مامتك وما تتعبهاش تاني معاكي وتصحي في ميعادك
ويا رب يخلي كل الامهات ويخلينا قرة عين ليهم يا رب
الامهات والآباء طبعا
لحسن يضربونا
:)

نبض اسكندرية said...

محمد صبحى

نورت المدونة يا محمد

وان شاء الله دة اللى ناوية علية

واكيد الرحمة اللى ربنا زرعها فى قلوب أمهاتنا رحمة من عندة بينا بجد

ميرسى كتير لزيارتك

تحياتى

نبض اسكندرية said...

ايهاب

انت اساسا وانت بتحكى فكرتنى بموقف شبيهة للموقف بتاع المهندس دة

وفعلا كان رد الابن بالسخرية على امة

ربنا ينزع من قلوبنا القساوة

ويارب يخليلنا امهاتنا يارب

نورتنى يا باشا

تحياتى

نبض اسكندرية said...

محمود

شكرا ياباشا

بس يلا شد حيلك ونزل الجديد بقة

تحياتى

نبض اسكندرية said...

اسكندرانى اوووى

كان الله فى عونك فى اشتياقك وصبرك الله على هذا الاشتياق

نورتنى والله

تحياتى

نبض اسكندرية said...

هانودا

انتى وجهة نظرك الغالب فيها الصح لكن يا هند الاحساس اللى شعرتة لحظتها انى لو كان بأيدى يا أمى أنيمك فى عنيا وأغطيكى برموشها لكنت فعلت

اللى وصلى انها جت على نفسها برغم كبر سنها واستنتينى لما أقوم براحتى

بجد لحظتها كانت صعبة قوى خصوصا لما يكون فى علاقة حميمية مع الام

بيكون الاحساس مختلف واتمنى انها تغفرلى وتسامحنى

نورتينى ياهند ويارب يستجب دعائنا

تحياتى

نبض اسكندرية said...

الاسكندرانى

ايوة ان شاء الله مش هاصحى متاخر تانى

وعمتا اكيد باردو الاباء ليهم دور كبير فى حياتنا بس مسألة الاحساس بيكون مع الام شوية لكن باردو لازم نوفى الاب حقة انة بيعمل كل ما فى وسعة عشان يريح ابنائة ولك من يابى كل التقدير والاحترام

واخيرا بقة نورتنى وعودا حميدا ومتبقاش تطول الغيبة قوى كدة

تحياتى