دكتور مصطفى محمود

الله هو المحبوب وحده على وجه الأصالة وما نحب فى الآخرين إلا تجلياته وأنواره فجمال الوجوه من نوره وحنان القلوب من حنانه فنحن لا نملك من أنفسنا شيئاً إلا بقدر ما يخلع علينا سيدنا ومولانا من أنواره وأسمائه

Tuesday, March 25, 2008

الجزء التانى... محدش يضحك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة



حبيت قبل ما أبدأ اكمل البوست اللى فات حبيت اوريكوا حاجة عجبتنى جدا واتمنى ان الصور تكون واضحة وعلى فكرة انا مشوفتش الاستيكر فى المكانين دول بس انا شوفتها كتير بس للاسف مكنتش بلحق اصور




الله اكبر....... ولله الحمد






لما رحت بقة الموقف وقبلت الحاجة اللى قالتلى انهاردة اية؟ وجوابتها قالتلى عشان كدة

قولتلها عشان كدة أية ياماما؟

قالتلى يوم الخميس مش بيبقى فية مشاريع خالص

رديت انا بقة قولتلها ....لا والله وقولت فى بالى (يارتنى ما عرف) وكان هاين عليا اعيط بعد كوباية الماية الساقعة اللى رمتها عليا ربنا يسامحها بقة المهم وقفت شوية وفعلا مافيش مشاريع خالص

قعدت افكر اعمل اية؟ قولت خلاص اتمشى لغايط حتة اسمها الساعة فكتوريا فيها هناك مشاريع للمندرة

ملحوظة ...انا كنت جعانة جدااااااااااا وماكنش معايا فلوس عشان أشترى أكل ولا حتى أركب مواصلة لغايط فكتوريا

وطبعا عملت باردو خمسة رياضة واتمشيت شارع الجلاء كلة لغايط ما وصلت الحمد لله الساعة

كان كل خوفى ساعتها بقة انى اروح للساعة وملاقيش مشاريع متهيالى كنت هنام على الرصيف واريح دماغى

لكن الحمد لله رحت ولقيت فعلا مشروع بيحمل مندرة وركبت الحمد لله ومش عارفة اوصفلكوا الانشكاح اللى كنت فية اول ما لقيت مشروع بيحمل مندرة

ومشى المشروع.............وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأة! ان ان ان أأأأأأأأأأأأأأأأاة

بــــــــــــــــــــــــــــوم

العجلة فرقعت ... ماذا تفعل لو كنت مكانى

انا ساعتها فضلت اضحك ضحك اول ماسمعت صوت العجلة فرقعت

شكل كدة نحسى هو الى فرقع العجلة دى يومها مش ممكن على المواقف اللى بتحصلى وراة بعضها

اللى افتكرة ساعتها انى نزل عليا هستريا ضحك ومعرفتش اوقف نفسى من الضحك ونزل السواق عشان يركب الاستبن والحمد لله انة كان معاة الاستبن بس اللى مكنش معاه بقة المفتاح اللى هيربط بية الاستبن

والناس كلها نزلت من المشروع وانا فضلت قاعدة

السواق قالى انزلى اركبى حاجة تانية... قولتلة لالالالالا

انا معاك لغايط ما تركب الاستبن ان شالله نبات هنا

قولتلة انا مش هعرف اركب حاجة من هنا

ضحك وقالى متخافيش انا هاركبك.. وفعلا وقفلى مشروع وركبنى والمفأجاة

انى روحت والله رووحت ومش مكنتش مصدقة انى عرفت اروح اليوم العجيب دة

استحالة انساه ابدا.....اتمنى ان محدش يحصلة زى اللى حصلى

وحد يقولى بقة الدرس المستفاد من حدوة جحا ويوم الخميس دى؟

2 comments:

حد فاهم الستات ...؟؟ said...

أيام زمان كنت لما ألاقي حد مبسوط كنت بقوله انا أتهمك بالسعادة وأحيانا كان فيه ناس بتعترف انها سعيدة , وانا كنت بحذرهم

وفعلا السعادة مبتدومش يلاقوا دش محترم على دماغهم
هما فاكرين اني كنت بحسدهم
الحقيقة اني مكونتش بحسدهم ولا حاجة , بس انا عارف الدنيا قلابة وعشان كدة كونت بحذرهم ميفرحوش زيادة

ويظهر دة اللي حصل معاكي , كنتي مزوداها في السعادة حبتين
يلا حصل خير

مصري بالغربة said...

السلام عليكم

انا اول مرة ادخل عندك المدونة على فكرة

وعلى فكرة انا اسكندراني برده من سيدي بشر

بس اليوم بتاعك كده كان شكله ظريف موووووووت